هل ستمنع الدول الأوروبية المسلمين من الذبح الحلال؟

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 17 ديسمبر 2020 - 8:25 مساءً
هل ستمنع الدول الأوروبية المسلمين من الذبح الحلال؟

قضت محكمة العدل الأوروبية بالسماح للدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، بحظر ممارسة “الذبح الشعائري” للحيوانات، دون التعدي على حقوق الجماعات الدينية.

وقالت المحكمة، في بيان لها إن لائحة ذبح الحيوانات في الاتحاد الأوروبي”لا تمنع الدول الأعضاء من فرض إلزامية صعق الحيوانات قبل قتلها”، حسب ما نقلت صحيفة “بوليتيكو” الأوروبية.

وأضافت أن ذلك “ينطبق أيضًا في حالة الذبح المنصوص عليها في الطقوس الدينية”، شريطة ألا يتعارض ذلك مع ميثاق الاتحاد الأوروبي لحقوق الإنسان الأساسية.

وترى المحكمة أن القرار لا يعد تعديا على الحريات الدينية، إذ اعتبرت أنه يقتصر فقط على “جانب واحد من طقوس الذبح المحددة” وأن الذبح نفسه غير محظور. وتعتبر أن القانون يسمح “بتوازن عادل” بين الرفق بالحيوان و”حرية المؤمنين اليهود والمسلمين في إظهار دينهم”.

وجاء القرار الصادر عن أعلى محكمة في الاتحاد الأوروبية عقب طعن من قبل جمعيات يهودية ومسلمة لحظر الإقليم الفلامندي في بلجيكا للذبح الحلال للحيوانات، دون صعقها بشكل غير مميت.

ويأتي قرار المحكمة خلافا لتصريحات جيرارد هوجان، المستشار العام لها، بأن “حظر “الذبح الحلال للحيوانات لا يتسق مع قانون الاتحاد الأوروبي”، في سبتمبر الماضي.

واعتبر المجتمعان المسلم واليهودي، اللذان يشكلان 6 في المئة من إجمالي عدد سكان بلجيكا، القرار حينها تقييدا للحريات، وعدم احترام الخصوصية الدينية والثقافية للمجتمعين.

وبشكل عام يعتبر اليمينيون المتطرفون في أوروبا والناشطون المدافعون عن حقوق الحيوان، أن ذبح الحيوانات بدون صعقها أو تخديرها، تجعلها تشعر بالألم وأن هذه العملية فيها انتهاكٌ لحقوق الحيوان.

المصدر - الشروق
رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة setifis الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.