الولايات المتحدة الأمريكية تنتقد وضع حقوق الانسان في الجزائر

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 1 مايو 2018 - 11:02 صباحًا
الولايات المتحدة الأمريكية تنتقد وضع حقوق الانسان في الجزائر

انتقدت الخارجية الأمريكية وضعية حقوق الانسان في الجزائر في تقريرها السنوي.

وقد تناول هذا التقرير  أهم قضايا حقوق الإنسان التي شهدتها الجزائر في 2017 ومن بينها التدخل غير القانوني في الخصوصية، المساس بالحق في حرية التعبير وحرية الصحافة،  القيود المفروضة على حرية التجمع وتكوين الجمعيات،  عدم استقلال القضاء، العنف ضد النساء و ترحيل اللاجئين الأفارقة.

واللافت في هذا التقرير أنه أشار إلى المساس بحقوق اليهود في الجزائر وحقوق المثليين الجنسيين.

واعتبر هذا التقرير أن عدد اليهود في الجزائر أقل من 200 شخصا، معتبرا أن معتنقي هذه الديانة يواجهون “عقبات غير رسمية قائمة على الدين أمام التوظيف الحكومي والصعوبات الإدارية عند العمل بسبب الإجراءات البيروقراطية “.

كما أكد التقرير أن اللاجئين من إفريقيا جنوب الصحراء يواجهون التمييز، مضيفا أن السلطات منعت المهاجرين في المناطق المحيطة بتمنراست من السفر شمالاً، بالإضافة إلى تواصل عملية ترحيلهم إلى بلدانهم الأصلية بـ”طريقة غير مقبولة” حسب التقرير.

من جهة أخرى قال التقرير إن “الترهيب الممارس تجاه النقابات كان أمرا شائعا، وكانت هناك عدة إضرابات بسبب  رفض الحكومة تمديد فترة  التكييف الرسمي للنقابات الجديدة الناشئة والتعامل فقط مع الاتحاد العام للعمال الجزائريين”.

واعتبر  أن “الدستور ينص على حرية التجمع السلمي وتكوين الجمعيات، إلا أن الحكومة فرضت قيودا شديدة على ممارسة هذه الحقوق”.

كما انتقد  ما وصفه بالتمييز وعدم المساواة بين الجنسين واضطهاد المثليين الجنسيين.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة setifis الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.